مسؤولون لبنانيون: 28 قتيلا على الأقل في انفجار خزان وقود

مسؤولون لبنانيون: 28 قتيلا على الأقل في انفجار خزان وقود

مسؤولون لبنانيون: 28 قتيلا على الأقل في انفجار خزان وقود

2/2
مسؤولون لبنانيون: 28 قتيلا على الأقل في انفجار خزان وقود
© Reuters. جنود من الجيش اللبناني وأفراد من الصليب الأحمر بالقرب من موقع انفجار صهريج وقود في منطقة عكار في شمال لبنان يوم الأحد. تصوير: عمر إبراهيم – رويترز

2/2

بيروت (رويترز) – قالت وزارة الصحة إن ما لا يقل عن 28 شخصا قُتلوا وأصيب 79 في انفجار خزان وقود بشمال البلاد في ساعة مبكرة من صباح يوم الأحد.

وذكرت مصادر عسكرية وأمنية أن الجيش اللبناني كان قد صادر خزان وقود أخفاه أشخاص يعملون في السوق السوداء وكان يوزع الوقود على السكان عندما وقع الانفجار.

يعاني لبنان نقصا حادا في الوقود مما أدى إلى طوابير طويلة في محطات البنزين وانقطاع التيار الكهربائي لفترات ممتدة. ووقعت الكارثة في بلدة التليل في منطقة عكار من أفقر مناطق لبنان.

وقال شهود عيان إن زهاء 200 شخص كانوا بالموقع وقت وقوع الانفجار.

وقال وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن إن حالات الحروق الشديدة ربما تتطلب العلاج السريع بالخارج لإنقاذ الأرواح.

وأضاف لرويترز “نحن بحاجة ماسة للمساعدة إلى إجلاء بعض المصابين إلى الخارج لأن عندنا حالات تستدعي أقسام عناية (SE:) خاصة ومتخصصة بالحروق أكثر من قدرة المستشفيات اللبنانية على إسعافها”.

وذكرت مصادر أن هناك عناصر في الجيش والقوى الأمنية بين المصابين.

وهناك عدة روايات متباينة عن سبب الانفجار.

وقال مصدر أمني “اندفعت أعداد كبيرة من الناس، وأدت الخلافات بينهم إلى إطلاق نار أصاب خزان البنزين مما أدى إلى انفجاره”.

ونقلت قناة الجديد المحلية عن شهود عيان قولهم إن سبب الاشتعال هو شخص أشعل قداحة.

وكان عبد الرحمن واحدا من هؤلاء الذين اصطفوا في الطابور للحصول على القليل من البنزين الثمين. وقال من مستشفى السلام في طرابلس بينما كانت الضمادات تغطي وجهه وجسده “كان الناس متجمعين بالمئات، لا يعدون، كان في ناس على سقف الخزان والله يستر شو صار فيهم”.

وقال والد مصاب آخر في المستشفى إنه لا يعلم بعد مكان اثنين آخرين من أبنائه.

وقال الصليب الأحمر إن فرقه ما زالت تبحث في موقع الانفجار.

وأفاد شاهد من رويترز بأن سكانا غاضبين في عكار احتشدوا في المكان وأضرموا النار في شاحنتي تفريغ.

وقال رشيد مقصود المسؤول في الجمعية الطبية الإسلامية، إن بعض الجرحى نُقلوا إلى مستشفيات في طرابلس القريبة، بينما تم إرسال آخرين إلى بيروت.

وقال الدكتور صلاح إسحق من مستشفى السلام إن غالبية المصابين في حالة خطيرة. وأضاف “لا يمكننا استيعابهم، ليس لدينا القدرات. إنه وضع سيء للغاية”.

وحذرت مستشفيات عدة في لبنان من أن نقص الوقود قد يجبرها على الإغلاق في الأيام المقبلة كما شكت من قلة إمدادات الأدوية وغيرها من الضروريات.

وقال رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري في تغريدة على تويتر إن “مجزرة عكار لا تختلف عن مجزرة المرفأ”، في إشارة إلى انفجار مرفأ بيروت العام الماضي داعيا المسؤولين اللبنانيين بمن فيهم الرئيس ميشال عون إلى تحمل المسؤولية والاستقالة.

والحريري أبرز سياسي سني ويعارض عون علنا.

وقدم عون تعازيه وكتب على موقع تويتر “هذه المأساة التي حلت بمنطقة عكار العزيزة أدمت قلوب جميع اللبنانيين” مضيفا أنه طالب القضاء بالتحقيق في ملابسات الانفجار.

(تغطية صحفية وليد صالح وعمر إبراهيم ونفيسة الطاهر وليلى بسام وعصام عبد الله – إعداد علي خفاجي – تحرير أحمد حسن)

توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn’t bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.

Related Posts

Enter your keyword