متعاملون: هيئة السلع المصرية ستعلق ميزة سعرية لشركة الملاحة الوطنية في شحنات استيراد القمح

متعاملون: هيئة السلع المصرية ستعلق ميزة سعرية لشركة الملاحة الوطنية في شحنات استيراد القمح

متعاملون: هيئة السلع المصرية ستعلق ميزة سعرية لشركة الملاحة الوطنية في شحنات استيراد القمح

متعاملون: هيئة السلع المصرية ستعلق ميزة سعرية لشركة الملاحة الوطنية في شحنات استيراد القمح
© Reuters.

القاهرة (رويترز) – قال متعاملون في وأوروبا يوم الثلاثاء إن الهيئة العامة للسلع التموينية، المشتري الحكومي للسلع الأساسية في مصر، ستعلق ميزة سعرية بنسبة 15 بالمئة ممنوحة لشركة الملاحة الوطنية المصرية لنقل القمح الذي تشتريه في مناقصاتها.

وقالوا إن التغيير سيجري بدءا من مناقصة الشراء القادمة للهيئة.

عند طرحها مناقصات لشراء القمح، تجري الهيئة بالتوازي مناقصات شحن لشراء سعة شحن بحري. لكن العروض المقدمة من شركات الشحن الأخرى في مناقصات الشحن تكون ضعيفة بشكل عام بسبب الميزة السعرية الممنوحة للشركة.

وقال متعامل أوروبي “بالنسبة لي، يبدو أنها خطوة لخفض تكاليف الشحن لواردات القمح عن طريق زيادة المنافسة… تكاليف الشحن في هذا الوقت مرتفعة للغاية”.

وقالت الهيئة إنها ليست لديها تعليق.

عادة ما تستخدم الهيئة السفن المملوكة للدولة في مصر لنقل وارداتها من القمح لدعم الوظائف في البلاد. لكن متعاملين يقولون إن هذه السياسة تؤدي إلى ارتفاع أسعار الشحن البحري مقارنة بالبحث عن سفن في السوق المفتوحة.

ارتفعت أسعار الشحن البحري في الأشهر الماضية، مما تسبب في تكاليف إضافية لمستوردي الحبوب. وبلغت الأسعار بالنسبة لناقلات البضائع السائبة الجافة عبر المحيطات إلى أعلى مستوياتها في 13 عاما في أكتوبر تشرين الأول، إذ تعافت اقتصادات عالمية، وخاصة في آسيا، من الجائحة، إلى جانب الازدحام وفترات الانتظار الطويلة في الموانئ الصينية.

وفي يونيو حزيران، سمحت الهيئة لشركات تجارة القمح بالمشاركة في مناقصاتها لتقديم أسعار الشحن البحري للشحنات الخاصة بها. ولدى العديد من شركات تجارة الحبوب أقسام شحن خاصة بها.

لكن الميزات السعرية الممنوحة للسفن المصرية في عطاءات الهيئة تعني أن التغيير لم يكن له تأثير يذكر، إذ لم يقدم سوى عدد قليل من شركات تجارة القمح عروض سفن.

وقال متعامل أوروبي “السؤال هو ما إذا كانت أي زيادة في المنافسة في ظل المزيد من العروض من مالكي سفن نقل البضائع السائبة ستخفض تكاليف الشحن الخاصة بالهيئة… تأثير أي منافسة إضافية يجب أن يكون أكبر من تعليق الميزة السعرية البالغة 15 بالمئة”.

(تغطية صحفية نفيسة الطاهر في القاهرة ومايكل هوجان في هامبورج – إعداد محمود سلامة للنشرة العربية)

توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn’t bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.

Related Posts

Enter your keyword