ما الذي تنتظره الأسهم في أكتوبر الأحمر؟

ما الذي تنتظره الأسهم في أكتوبر الأحمر؟

ما الذي تنتظره الأسهم في أكتوبر الأحمر؟

ما الذي تنتظره الأسهم في أكتوبر الأحمر؟
© Reuters.

بقلم لورا سانشيز

Investing.com  –  بدأت أسواق الأسهم في أكتوبر في المنطقة الحمراء، متأثرة بالإغلاق السلبي يوم أمس في وول ستريت بعد التوتر الذي شهدته المفاوضات الأمريكية بشأن سقف الديون وخطة البنية التحتية.

بالإضافة إلى ذلك، كما ذكرت لينك سيكيورتيز، فإن شهر أكتوبر هو “شهر يستدعي ذكريات سيئة للغاية بالنسبة للمستثمرين في الأسهم، حيث حدثت العديد من أزمات البورصة الرئيسية في التاريخ خلال ذلك الشهر وفي الأعوام: 1929 و1987 و2008، على وجه التحديد” .

وهكذا يبدأ الربع الثالث الملئ بالتوتر بالنسبة للمستثمرين. هناك العديد من العوامل التي أبرزها الخبراء والتي يجب ألا نغفل عنها على المدى القصير.

ويشير الخبراء في لينك سيكيورتيز إلى ما يلي:

  • التباطؤ المحتمل في النمو الاقتصادي نتيجة لتأثير الموجة الأخيرة من الوباء.
  • ارتفاع التضخم، الذي “يهدد” بأن يكون أكثر ثباتًا مما كان متوقعًا في البداية.
  • احتمالات بدء البنوك المركزية بسحب التحفيز.
  • “الدراما السياسية” التي تمر بها الولايات المتحدة
  • أزمة الطاقة التي تلوح في الأفق والتي تؤثر بالفعل على أوروبا والصين.
  • أزمة شركة التطوير العقاري الصيني إيفرجراند (HK: 3333).
  • كما سلط هؤلاء المحللين الضوء على أن “هذه العوامل أثرت سلبا على سلوك الأصول المحفوفة بالمخاطر وكذلك سلوك السندات، مما أدى إلى ارتفاع عائدات الأصول الأخيرة، وهو الأمر الذي تسبب في الجلسات الأخيرة في ضغط هبوطي على الأسهم”. 

وأضافوا في لينك سيكيوريتيز “يبدو أن فقط، الذي حصل على الدعم بشكل كبير مقابل بقية العملات الرئيسية، كان قادرًا على التغلب على سيناريو معقد، وأصبح الملاذ الرئيسي للعديد من المستثمرين”.

في رينتا  4  (MC: RTA4)، تتزامن هذه المخاطر مع ما يلي: “في الخلفية، تستمر المخاطر نفسها في الأسابيع الماضية: الخوف من التباطؤ الاقتصادي، والضغط التصاعدي على الأسعار الذي تفاقم بسبب وضع الطاقة والاختناقات في سلاسل الإنتاج والتوترات القادمة من الصين “.

كما يشيرون في بنك إنتر (MC: BKT) إلى هذه المخاطر، “سوف نمر بأيام مظلمة لسببين: (1) يحتاج السوق إلى الراحة من ارتفاع 2021 (حيث ارتفع +15% ومؤشر ES50 بنسبة +14%…)  والتخلص منها قليلاً، و(2) تزامن تدفق الأخبار السيئة: حيث تم تخفيض خطة بايدن، ورفع سقف الإنفاق بشكل مؤقت فقط، والمشاكل المتعددة في الصين، والخوف من التضخم وانخفاض معدل التعافي العالمي ​​بشكل خطير، إلى جانب اختناقات العرض وارتفاع أسعار الطاقة “.

ماذا تتوقع؟

أشار المحللون في سيكيورتيز أنه: “لا يمكن استبعاد أن تستمر أسواق الأسهم الغربية في التراجع على المدى القصير، على الأقل حتى يتغلب المشرعون الأمريكيون على ‘خلافاتهم’ السياسية ويحلون قضايا مثل زيادة حد ديون البلاد والموافقة على خطط البنية التحتية، على الأقل فيما يتعلق بالبنى التحتية المادية، التي حصلت قبل أسابيع قليلة في مجلس الشيوخ على دعم أعضاء مجلس الشيوخ من كلا الحزبين”. 

واختتم وقولهم بأنه “نأمل أيضًا أن تدعم بداية موسم الأرباح ربع السنوية الأسهم، خاصةً أنه في الوقت الحالي، لا يبدو أن المحللين قد دخلوا في حالة من” الذعر “وهم لا يجدون من توقعاتهم من النتائج المقلقة، ويحافظون على نتائج إيجابية للغاية”.

توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn’t bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.

Related Posts

Enter your keyword