عملة تصعد ويحاربها أهلها ويطالبوا بإضعافها عمدًا

عملة تصعد ويحاربها أهلها ويطالبوا بإضعافها عمدًا

عملة تصعد ويحاربها أهلها ويطالبوا بإضعافها عمدًا

عملة تصعد ويحاربها أهلها ويطالبوا بإضعافها عمدًا
© Reuters.

Investing.com – يريد الجميع أن تصبح عملتهم قوية، يدل هذا بطبيعة الحال على قوة اقتصاد هذه العملة وسيره في طريق صحيح ونجاح التعافي من تداعيات فيروس كورونا وآثاره الاقتصادية، إلا أن المصنعون والمصدرون في إسرائيل لا يحبذون قوة الشيكل، الذي وصل إلى أعلى مستوى له منذ 25 عامًا. ومع ذلك، لا يرى المحللون أن الاتجاه يتغير في أي وقت قريبًا.

ارتفع الشيكل بنسبة 4٪ حتى الآن هذا العام، مما يجعله أحد أفضل العملات أداءً عالمياً لعام 2021. منذ بداية الوباء، تعزز الشيكل بنحو 10٪.

 

قال جوناثان كاتز، كبير الاقتصاديين في ليدر كابيتال ماركتس، إنه باستثناء أي تصحيحات حادة في السوق، سيستمر الشيكل في التعزيز بشكل أكبر وقد يصل إلى 3.05 شيكل بنهاية عام 2021 و 2.95 شيكل جديد بحلول منتصف عام 2022.

بينما يدعو قادة الصناعة بنك إسرائيل إلى بذل المزيد من الجهد لإضعاف الشيكل، هناك احتمال ضئيل بأن يتخذ أي خطوات مهمة، على حد قوله.

أعطى محافظ بنك إسرائيل، أمير يارون، رسائل واضحة مفادها أنه لا يرى سببًا كبيرًا للتدخل في سوق الصرف الأجنبي، وهو تحول واضح في السياسة عن أسلافه.

الأدوات الرئيسية في مجموعة أدوات السياسة النقدية للبنك المركزي هي شراء المزيد من الدولارات وخفض أسعار الفائدة. ولكن مع استمرار معدل الإقراض القياسي عند مستوى قياسي منخفض 0.1٪ وتجاوز أهداف البنك في سوق العملات بالفعل، فليس من الواضح كم يمكن القيام بالمزيد.

اشترى بنك إسرائيل بالفعل أكثر من 30 مليار من الشيكل قال إنه سيشتريه في عام 2021. مع وصول الشيكل إلى 3.08 شيكل خلال تعاملات يوم الإثنين، على ما يبدو أن البنك المركزي تدخل بشكل مفاجئ واشترى مئات الملايين من الشيكل لإضعافه. العملة. ومع ذلك، فإن عمليات الشراء الإضافية غير متوقعة ولن يكون لها على الأرجح تأثير كبير على إبطاء نمو الشيكل على أي حال.

تُعزى قوة الشيكل إلى مجموعة من العوامل، منها التعافي الاقتصادي السريع لإسرائيل من الوباء. وتوفر فائض كبير في الحساب الجاري والذي من المتوقع أن يصل إلى 5.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2021، ويرجع هذا إلى حد كبير إلى مبيعات قطاع التكنولوجيا الفائقة؛ والاستثمار الأجنبي المباشر الضخم في قطاع التكنولوجيا المتقدمة.

وعلى عكس الشيكل، تقع التي تأخذ في الهبوط وتقترب من مستويات الـ 10 ليرة / دولار، بعد فقدها 33% من قيمتها من بداية العام الجاري، بسبب حزمة من القرارات الاقتصادية وعلى رأسها الأخذ في تخفيض سعر الفائدة على الرغم من ارتفاع معدلات التضخم في تركيا.

يأتي هذا التوجه في تركيا بمباركة من رئيس الجمهورية التركي، رجب طيب أردوغان، الذي يريد أن يستمر التخفيض في الفائدة من أجل فتح الباب لمزيد من الصادرات التركية والاستثمارات على الأراضي التركية وتيسير سبل السياحة بعد انقطاعها فترة الكورونا. 

 

 

توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn’t bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.

Related Posts

Enter your keyword