عاجل: هل تنهي الليرة قصة أردوغان؟ دعوات لانتخابات مبكرة بعد الانهيار

عاجل: هل تنهي الليرة قصة أردوغان؟ دعوات لانتخابات مبكرة بعد الانهيار

عاجل: هل تنهي الليرة قصة أردوغان؟ دعوات لانتخابات مبكرة بعد الانهيار

عاجل: هل تنهي الليرة قصة أردوغان؟ دعوات لانتخابات مبكرة بعد الانهيار
© Reuters.

Investing.com – تجاوزت أزمة الحدود الاقتصادية وأصبح هناك دعوات واضحة لإقامة انتخابات مبكرة لاحتواء الموقف، ولم تشهد الليرة منذ أزمة العالم الاقتصادية في 2018 يومًا أصعب من يوم أمس، عندما قرر المركزي التركي خفض أسعار الفائدة إلى 15% بالرغم من الهبوط المستمر والمستويات السلبية لعملة تركيا، بالإضافة إلى تضخم التضخم الذي بلغ مستويات استثنائية في الآونة الأخيرة.

شهدت الليرة مستويات الـ 11 ووصلت إلى 11.3 في أسوأ مستوى لها أمام الدولار الأمريكي أمس، وكذلك سجلت الليرة التركية أسوأ مستوياتها أمام بعد خطوة المركزي التركي التي اعتبرت ذات تبعات خطيرة على اقتصاد السوق الناشئة.

لم يرض الكثير من الأتراك على التدخل السياسي من رئيس الجمهورية التركية، أردوغان، في أمور الاقتصاد. ويذكر أن أردوغان هو المناصر الأكبر لخفض أسعار الفائدة وقد صرح قبل يوم إعلان سعر الفائدة قائلًأ: “سنمضي في طريقنا لرفع “سوط” الفائدة عن الشعب التركي.”

وفي سبيله لدفع المركزي التركي للخفض قام أردوغان برفد 3 محافظين للمركزي التركي في الثلاث سنوات الأخيرة، كما أنه قام بالاستغناء على خدمات 3 من المسؤولين عن السياسة النقدية التركية في البنك المركزي التركي منذ شهور. وبالفعل استجاب المركزي التركي لدعوات الرئيس وتم التخفيض بـ 400 نقطة في الثلاث إعلانات الماضية.

وفي رد فعل قوي على خفض الفائدة وتدهور قيمة الليرة التركية، كتب زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال كيليجدار أوغلو على تويتر: “هلا توقفت يا أردوغان! لا بد من إجراء انتخابات على الفور.!”

يذكر أنه من المقدر للانتخابات التركية أن تأخذ مكانها في العام القادم 2022.

وقالت رئيسة حزب الخير، ميرال أكشنار، إن أردوغان “قضى على أموالنا وسمعتنا”. وأضافت “إذا كان يفعل هذا عن قصد فهذه خيانة صارخة. وإذا كان (هذا الانهيار) ناتجًا عن الافتقار إلى الكفاءة، فمن الواضح ما يجب القيام به…يجب وقف هذا العار عن طريق التوجه إلى صناديق الاقتراع في أقرب وقت ممكن”.

ويذكر أن أردوغان يحكم تركيا منذ 18 عامًا حيث تقلد منصب رئيس الوزراء التركي عام 2003 واستمر فيه حتى عام 2014 عندما تولى رئاسة تركيا. 

وخسرت الليرة أكثر من ثلث قيمتها خلال الشهور الثمانية الماضية بسبب مخاوف المستثمرين والمدخرين من تبعات التيسير النقدي قبل الأوان في ظل صعود التضخم ليقترب من 20%.

اقرأ|

الأتراك يلجأون للذهب

وفي محاولة من الأتراك للتحوط من تدهور قيمة الليرة التركية لجأ أكثرهم إلى الذي يتداول عند أعلى مستوى له على الإطلاق في تركيا وبلغ سعر الجرام الواحد 664.063 ليرة، وقد زاد السعر في الـ 24 ساعة الأخيرة 3.89%.

وكذلك يحوّل الكثير من الأتراك أموالهم إلى الدولار لحفظ قيمتها وهو ما لا يساعد في مقاومة الليرة للهبوط. كما ارتفعت عوائد التركية إلى 20.260 ليرة بزيادة 4.27%.

اقرأ|

الأسعار الآن

يتداول الأمريكي الآن عند 95.95 بزيادة 0.42% ويقترب من مستويات الـ 96 أمام سلة من العملات الأجنبية.

فيما لا يزال زوج الدولار ليرة تركية شاهدًا على تدهور عملة الليرة حيث ارتفع بنسبة 0.84% وتتداول الليرة عند 11.0834 في هذه اللحظات.

اقرأ|

توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn’t bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.

Related Posts

Enter your keyword