عاجل: تحركات ضخمة على هذه العملة الرقمية، واحتيال أضخم على أخرى

عاجل: تحركات ضخمة على هذه العملة الرقمية، واحتيال أضخم على أخرى

عاجل: تحركات ضخمة على هذه العملة الرقمية، واحتيال أضخم على أخرى

عاجل: تحركات ضخمة على هذه العملة الرقمية، واحتيال أضخم على أخرى

Investing.com – يتمتع سوق العملات الرقمية الآن بحالة من الاستقرار، مع قيمة سوقية تصل لـ 2 تريليون . وترتفع عملة سولانا الآن بنسبة 12%، وصولًا لـ 84 دولار. فيما تتمتع كاردانو برقم قياسي جديد، وتصل عملة ريبيل لـ 1.13، فيما تتحرك بنسبة 4% فقط نحو الأعلى.

عندما يكون هناك شيء جيد للغاية بدرجة لا تصدق. فغالبًا لا يكون ذاك أمرًا حقيقيًا، وفى حالتنا هذه، تم الإعلان عن أن ودائع دوجكوين ستحقق عائدًا مذهلاً بنسبة 100 ٪ في 40 يومًا.

عادة، يجب على أي شخص يقرأ مثل هذا العرض أن يدق لديه ناقوس الخطر على الفور. ولكن في هذا المجال حيث تصل العائدات إلى 1000٪ وأكثر في غضون أسابيع، فهذا ليس بالأمر الغريب، ويبدو أن الطمع كان يسيطر على المستثمرين الأفراد.

لا توجد طريقة أخرى لتفسير حقيقة أنه تم تكبد خسارة 119 مليون دولار في عملية الاحتيال هذه سوى أن ذلك كان بسبب الطمع.

وقد أفادت قناة TV100 التركية أن الشرطة تحقق مع حوالي اثني عشر شخصًا كانوا على صلة مباشرة بعملية الاحتيال.

كل ذلك كان بمثابة نوع من مخطط بونزي، حيث تم دفع العائدات المرتفعة الموعودة على مدى ثلاثة أشهر. بالطبع كان هذا ممكنًا فقط لأن المزيد والمزيد من الناس وقعوا في الفخ واستخدمت الأموال المكتسبة من المستثمرين الجدد فى دفع تلك العائدات.

لذلك سرعان ما انتشرت الشائعات بأن هذا ليس احتيالًا. وبالتالي قفز المزيد والمزيد من المستثمرين الجدد إلى العربة وزادوا استثماراتهم في ما يسمى بمشروع تعدين دوجيكوين. لأن هذا هو بالضبط ما تم بيعه للمستثمرين – استثمار في مزرعة تعدين.

في الشهر الرابع، كان حجم إيداعات دوجيكوين قد وصل إلى 350 مليون قطعة نقدية، مما يعني أن الوقت قد حان أخيرًا للمتداولين لكي يأخذوا الأموال ويغادروا.

وتحاول الشرطة الآن العثور على العقل المدبر لهذه العملية (الاسم المستعار “تورجوت  V) وشركائه الأحد عشر. ومن المشكوك فيه بشدة أن يؤدي الحظر الذي فرضته الشرطة التركية على مغادرة البلاد إلى القبض عليهم.

فمن المؤكد أن شخصًا لديه مثل هذه العقلية الإجرامية قد غادر البلاد قبل تلقي التقارير الأولى عن التخلف عن السداد.

ويل ألرت – معاملات ضخمة على XRP 

لاحظت بوابة تحليل “ويل ألرت” أن صفقة بقيمة 256 مليون XRP تمت على محافظ شركة كوين بيز العالمية   (NASDAQ: COIN)  

رسميًا ، لم يتم تداول الريبل على منصة كوين بيز وغيرها من بورصات العملات المشفرة الرئيسية منذ 19 يناير ، وهذا الأمر مرتبط بدعوى لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) ضد معامل ريبل. ومع ذلك، لا يزال من الممكن تخزين XRP في محافظ كوين بيز على الرغم من إيقاف التداول.

وهكذا، لم تكن المعاملة الداخلية في كوين بيز هي الوحيدة التي سجلتها بوابة ويل ألرت في الأيام الأخيرة.

تم إجراء عمليتين مهمتين أخريين بين بورصة العملات المشفرة بينانس وأكبر بورصة صينية وهى هيوبي. فى المرة الأولى تم تحويل 60 مليون XRP و في المرة التالية تم تحويل 40 مليون XRP من بينانس إلى هيوبي. و لا يوجد حاليًا تداول للريبل على بينانس أيضًا.

إرشادات كاردانو بشأن غسيل الأموال تتعرض للانتقاد

قبل أيام قليلة، أعلنت مؤسسة كاردانو عن شراكة مع شركة التحليل كوين فيرم. السبب الرئيسي لهذا التعاون هو تنفيذ إرشادات مكافحة غسيل الأموال بحيث يتم قبول ADA بشكل أفضل. وهذا القبول أساسي في إطار تطوير العقود الذكية و ديفي، على وجه الخصوص في عالم المال.

لكن في غضون ذلك، فإن هذا الإجراء، الذي هو في حد ذاته إيجابي، كان أيضًا موضوع انتقاد مبدئي. فقد تحدثت فايس كريبتو، وهي شركة تابعة لوكالة التصنيف فايس راتينج، عن هذه المشكلة.

وترى شركة فايس كريبتو أن التنظيم المفرط قد كبد النظام المصرفي أموالًا في الهواء. وفى رأيها أنه من المؤكد أن العمل مع كوين فيرم سيقود كاردانو لحفر قبرها بنفسها.

وقد قام تشارلز هوسكينسون، الشريك المؤسس لشركة ومخترع كاردانو، بنشر مقطع فيديو قصير يشرح فيه فوائد هذا التعاون الاستراتيجي.

“البنية الأساسية لكاردانو لا تهتم إذا كنت من الولايات المتحدة أو الصين أو اليابان أو من أي مكان آخر – لا يهم. ومع ذلك، يمكنك أيضًا إضافة بيانات الهوية. فقط البيانات الوصفية وأية معلومات يمكنك التفكير فيها. وهذا يسمح لك بتلبية متطلبات الصناعات المعنية سواء كانت تمت الموافقة عليها تنظيميا أم لا “.

نتيجة لذلك، فإن الامتثال لمعايير مكافحة غسيل الأموال (AML) لا يمكن أن يكون بمثابة سقوط لكاردانو كما تدعى فايس كريبتو منذ البداية. وفي النهاية، يعتمد مدى إمكانية جمع البيانات على التطبيق الخاص بسلسلة الكتلة.

يقول ريتش سميث، المحلل في موتلي فول، حصريًا لموقع Investing.com:

“تقول النظرية إن عملة كاردانو ستحل محل إيثيريم كثاني أكبر عملة رقمية في العالم. والسبب وراء هذا هو التحسن المستمر لعملة كاردانو. فاستطاعت كاردانو وضع خطة طريق من 5 مراحل لتحسين كفائتها، وستبدأ التحول من مرحلة لأخرى بمرور الوقت. ويعني هذا أن تحسين للعمل على الشبكات اللامركزية، والسماح للمستخدمين بالدخول للعقود الذكية على شبكة سلسلة الكتل. وببساطة ستتفوق كاردانو على إيثيريم، لأنها أكثر شعبية، ومع ازدياد الشعبية، سيزيد عدد المشترين.”

Related Posts

Enter your keyword