عاجل: النفط يوسع مكاسبه، واحتفالات بسقوط الدولار، ما التالي؟

عاجل: النفط يوسع مكاسبه، واحتفالات بسقوط الدولار، ما التالي؟

عاجل: النفط يوسع مكاسبه، واحتفالات بسقوط الدولار، ما التالي؟

عاجل: النفط يوسع مكاسبه، واحتفالات بسقوط الدولار، ما التالي؟
© Reuters.

Investing. com – يبدو ان الأسواق دخلت في موجة عارمة من الارتفاعات خلال تعاملات اليوم الأثنين، ومع انتصاف التداولات اتجه النفط والذهب وحتى إلى توسيع مكاسبهم. وتأتي تلك الارتفاعات وسط حالة عدم اليقين بشأن قرارات الفيدرالي تزامنا م التداعيات السلبية لففروس كورونا، والذي يلقى بظلاله على توقعات التعافي الاقتصادي.

و بدات وول ستريت تعاملات اليوم الاثنين على ارتفاعات جماعية بعد عودة المستثمرين للأصول عالية المخاطر، وسط موجات تخلي عن الدولار الذي صعد إلى قمة 9 أشهر بنهاية تعاملات الأسبوع الماضي بيد أن ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا ومتحوراته دلتا ودلتا بلس، قد ضربت سياجا من المخاوف بشأن تباطؤ النمو الاقتصادي.

تحديث في تمام الساعة 6:15 بتوقيت الرياض

ومنذ لحظات وسع خام تكساس مكاسبه إلى أكثر من 6% ليقفز إلى مستويات 66 دولار بمكاسب اقتربت من 4 دولارات.

بينما ارتفع خام برنت القياسي بأكثر من 5.5% إلى مستويات 68.9 دولار أو بمكاسب بلغت نحو 3.9 دولار للبرميل.

انتهى التحديث

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

غائب واحد

وتراجع الدولار الذي يُعتبر ملاذا آمنا عن أعلى مستوياته في أكثر من تسعة أشهر، ونزل بقوة إلى مستويات 93.11 أو 0.41%، بينما راتفع والإسترليي والدولار الإسترالي بنسب تجاوزت الـ0.5%.

وفي المقابل وسع من مكاسبه لتقترب من الثلاثين دولار، قبل أن تهدأ قليلا وتتراجع إلى 25 دولار، وزاد سعر الأوقية للتسليم الفوري بحوالي 1.2% أو 22 دولار إلى مستويات 1805 دولار.

وارتفع خام غرب تكساس بقوة إلى مستويات 64.94 دولار أو 2.8 دولار بارتفاع بلغت نسبته حوالي 4.5%، مدعوما ببوادر بتسجيل أكبر مستوردي النفط في العالم الصين صفر إصابات محلية بفيروس كورونا.

وزاد القياسي بحوالي 4.5% صعودا إلى مستويات 68 دولار أو بزيادة بلغت نحو 2.8 دولار في البرميل.

ولم تتخلف البتكوين عن ركب الارتفاعات حيث قفزت هى الأخرى إلى أعلى مستوياتها منذ مايو الماضي عند مستويات 50.16 ألف دولار بارتفاع بلغت نسبته حوالي 3%.

ترقب

ويتطلع المستثمرون إلى ندوة السياسة النقدية في جاكسون هول بولاية وايومنغ الأسبوع المقبل للحصول على أدلة حول كيفية تأثير حالات COVID-19 المتزايدة في الولايات المتحدة على الجدل حول موعد البدء في تقليص التحفيز النقدي.

وقال جوش وين، مدير المحفظة في Hennessy Funds، في مقابلة عبر الهاتف وفقا لماركيت ووتش، إن المستثمرين يريدون رؤية إشارات على أن مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي “على استعداد للتحرك مع تدفق الأخبار والتحرك مع تطور الوباء”.

وكان من المقرر أن يجتمع صانعو السياسة النقدية من جميع أنحاء العالم في منتجع وايومنغ للانطلاق في 26 أغسطس من الندوة السنوية التي يستضيفها بنك الاحتياطي الفيدرالي في مدينة كانساس.

ولكن الحدث الآن، بما في ذلك الخطاب المقرر يوم الجمعة 27 أغسطس من قبل رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، سيعقد افتراضيا، بعد أن قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في مدينة كانساس في وقت متأخر من يوم الجمعة إن الظروف الصحية لن تسمح بالتجمع شخصيًا.

يأتي ذلك بعد أن أظهر اجتماع السياسة الفيدرالية لشهر يوليو الصادر في 18 أغسطس أن “معظم” صانعي السياسة يؤيدون البدء في تقليص الشراء الشهري لـ 120 مليار دولار من والأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري قبل نهاية العام.

على الرغم من أن العديد يعتقد أن هذه الخطوة يجب أن تنتظر حتى عام 2022، بيد أنه في ذلك الوقت، جادل بعض صانعي السياسة أيضًا بأن انتشار متغير دلتا الفيروسي يجب أن يكون عاملًا في تحديد التوقيت.

قال إيان لينجن، رئيس استراتيجية أسعار الفائدة الأمريكية في بي إم أو كابيتال ماركتس، إن محضر اجتماع يوليو زاد من التركيز على خطاب باول.

وكتب يقول: “كان المستثمرون في السابق يبحثون عن توضيح فيما يتعلق بتوقيت التناقص التدريجي – وقد تم تقديم الكثير من ذلك من خلال المحضر”.

“الآن سينصب التركيز على ما إذا كانت المخاوف الأخيرة من فيروس كورونا قد دفعت صانعي السياسات إلى إعادة النظر بشكل هادف في الاجتماع الذي سيتم فيه الإعلان عن خفض مشتريات الأصول”.

ومع ذلك، لا يتوقع المستثمرون أن تصريحات باول، أو أي عناوين أخرى قد تنبثق عن الاجتماع رفيع المستوى، ستؤدي إلى تحركات كبيرة في السوق.

قال غاريت ديسيموني، رئيس قسم الأبحاث الكمية في OptionMetrics)، إن انحراف التقلب لا يزال معتدلًا نسبيًا.

وقال DeSimone لـ MarketWatch في مقابلة عبر الهاتف، إنه لا توجد علامات من خلال الإجراءات الأخرى المتعلقة بالخيارات على أن المستثمرين يستعدون لأي تحركات كبيرة في أسعار سوق الأسهم نتيجة للندوة.

Related Posts

Enter your keyword