جي بي مورجان يحذر من حركة حادة للفيدرالي

جي بي مورجان يحذر من حركة حادة للفيدرالي

جي بي مورجان يحذر من حركة حادة للفيدرالي

جي بي مورجان يحذر من حركة حادة للفيدرالي
© Reuters.

Investing.com – ” لن يتمكن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أن يتولى زمام المبادرة وأن يكون استباقيًا دائمًا، في بعض الأحيان سيكون عليهم التصرف كرد فعل”.

هكذا يرى جيمي ديمون الرئيس التنفيذي لشركة JPMorgan Chase الذي حذر من أنه من المحتمل أن يضطر بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى تحرك حاد في العام المقبل.

يقول جيمي ديمون:” كان أكبر قدر من عدم اليقين بالنسبة للاحتياطي الفيدرالي هو مسار التضخم”.

لكن ديمون قال إنه إذا استمرت أرقام التضخم في الارتفاع حتى ديسمبر المقبل، فقد يتعين على صانعي السياسة الأمريكيين الاعتراف بأن جزءًا على الأقل من الزيادات في الأسعار موجود لتبقى.

ويرى مسؤولي الفيدرالي الأمريكي أن بيانات التضخمة الحالية هي بيانات مؤقتة، جاءت نتيجة لعمليات الإغلاق بفعل تداعيات جائحة كورونا تزامنا مع حزم التحفيز الأخيرة التي أقرتها الحكومة الأمريكية.

تحذير

وحذر جيمي ديمون، الرئيس التنفيذي لشركة JPMorgan Chase، المستثمرين من أن الاحتياطي الفيدرالي قد يضطر إلى اتخاذ خطوة سياسية حادة العام المقبل – على الرغم من جهوده القصوى لتهدئة المخاوف بشأن التضخم وأسعار الفائدة.

وكان رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول توقع أن البنك المركزي يمكن أن يبدأ في التراجع عن التحفيز النقدي في حقبة الوباء قبل نهاية العام الجاري 2021.

ومن المقرر أن يحدد مزيدًا من التفاصيل في وقت لاحق اليوم الأربعاء في نهاية اجتماع السياسة الفيدرالي الذي يستمر يومين، ويترقب السوق توقعات الفيدرالي بشأن التضخم وأسعار الفائدة المرتقبة.

وفي حديثه إلى CNBC-TV18 ، قال ديمون إنه إذا استمرت الولايات المتحدة في رؤية التضخم يتصاعد خلال الأشهر القليلة المقبلة، فقد يضطر البنك المركزي إلى التصرف بسرعة.

وأضاف ديمون:” إذا كان التضخم مرتفعا لدرجة أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يجب أن يفعل المزيد مثل سحب السيولة، فعندئذ سترى رد فعل هائل.

وقال الرئيس التنفيذي لبنك JPMorgan Chase:”لا أتوقع ذلك، لكن من الممكن أن يفعلوا ذلك في وقت ما من العام المقبل”.

وأظهرت أحدث البيانات ارتفاع أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة بنسبة 5.3٪ في عام حتى أغسطس، بانخفاض طفيف عن أعلى مستوى في 13 عامًا عند 5.4٪ في يوليو.

وقال ديمون:” التضخم بالنسبة لي، يبدو أن هناك جزءًا مؤقتًا وهناك جزء ليس كذلك، ولكنه أضاف أنها ليست كارثة”.

نوفمبر

توقع ويليام دودلي، رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي السابق في نيويورك أن المسؤولين الفيدراليين الذين يجتمعون هذا الأسبوع سيظلون يشيرون إلى أنهم في طريقهم للتراجع التدريجي في اجتماعهم في نوفمبر.

وقال دودلي:” إن بنك الاحتياطي الفيدرالي يجب أن يكون أكثر مرونة قليلاً بشأن موعد رفع أسعار الفائدة من أجل طمأنة الأمريكيين أنه يعتزم إبقاء التضخم تحت السيطرة”.

وأضاف دودلي: “إذا أصبحت توقعات التضخم حقًا غير مثبتة ، فهذه مشكلة بالنسبة للتضخم الفعلي وأعتقد أنه سيتعين عليهم الرد”.

وقال دودلي:” من ناحية أخرى، إذا توقع المزيد من المسؤولين زيادة سعر الفائدة في العام المقبل “فقد يقلل ذلك من المخاوف بشأن تأخر الاحتياطي الفيدرالي”.

وسيصدر صانعو السياسة أحدث توقعاتهم ربع السنوية جنبًا إلى جنب مع بيان السياسة في الساعة 2 ظهرًا، في واشنطن اليوم الأربعاء، بما في ذلك مخطط نقطة جديدة لتوقعات أسعار الفائدة حتى عام 2024.

وقال جيروم باول، في أغسطس الماضي أنه يعتقد أن التحرك لتقليل مشتريات السندات بحلول نهاية العام قد يكون مناسبا إذا استمر الاقتصاد في التطور كما هو متوقع.

بيانات هامة

يذكر أن بيانات سوق العمل الأمريكي أججت التوقعات بأن يؤجل الفيدرالي الأمريكي التلميح إلى بدء تقليص مشتريات الأصول.

خاصة بعد الأداء الضعيف للغاية لمؤشر التغير في التوظيف بالقطاع غير الزراعي.، بينما أعادت مبيعات التجزئة توقعات بدء تقليص مشتريات الأصول قريبا للأسواق من جديد، حيث قفزت البيانات خلال أغسطس بصورة فاقت توقعات الأسواق بقوة.

تشير توقعات الأسواق إلى إبقاء الفيدرالي الأمريكي على معدل الفائدة دون تغيير خلال اجتماع سبتمبر عند مستويات 0.25%.

ومن المرجح ألا يتجه البنك إلى تغيير أي إجراءات في سياسته النقدية خلال اجتماع سبتمبر ولكن من المحتمل أن يتجه البنك إلى التلميح لبدء تقليص مشتريات السندات.

Related Posts

Enter your keyword