تقرير: حرائق الغابات وقطع الأشجار يحولون غابات محمية لمصادر لانبعاث الكربون

تقرير: حرائق الغابات وقطع الأشجار يحولون غابات محمية لمصادر لانبعاث الكربون

تقرير: حرائق الغابات وقطع الأشجار يحولون غابات محمية لمصادر لانبعاث الكربون

تقرير: حرائق الغابات وقطع الأشجار يحولون غابات محمية لمصادر لانبعاث الكربون
© Reuters. شاحنة محملة بأشجار مقطوعة وسط أشجار محترقة بعد حريق غابات في متنزه يوسيميتي الوطني في جروفلاند بولاية كاليفورنيا. صورة من أرشيف رويترز.

بوجوتا (رويترز) – قال تقرير جديد يوم الأربعاء إن بعض الغابات التي تتمتع بأكبر حماية في العالم تصدر كمية من الكربون تفوق تلك التي تمتصها مدفوعة بأمور مثل قطع الأشجار وحرائق الغابات، فيما دق باحثون جرس إنذار من أن المناطق المحمية تساهم في التغير المناخي.

وقال التقرير إن ما لا يقل عن عشر غابات معلنة كمواقع للتراث العالمي من بينها متنزه يوسيميتي الوطني في الولايات المتحدة أصبحت مصدرا صافيا لانبعاثات الكربون على مدى العقدين الماضيين.

وقال تاليز كارفالو رسيندي المشارك في وضع التقرير ومسؤول المشروع لحساب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) في بيان “حتى بعض الغابات الأكثر شهرة والتي تتمتع بأفضل حماية مثل تلك المدرجة ضمن مواقع التراث العالمي يمكن أن تسهم بالفعل في التغير المناخي وذلك أمر مزعج ويبرز أدلة على شدة هذا الطارئ المناخي”.

وتعتبر الغابات حيوية للحد من التغير المناخي نظرا لقدرتها على أن تكون بمثابة مصائد للكربون. فالأشجار والنباتات الأخرى تمتص ثاني أكسيد الكربون وتطلق الأكسجين مما يزيل الغازات المسببة للاحتباس الحراري من الغلاف الجوي.

ويعمل ما مجموعه 257 غابة كشبكة لامتصاص الكربون طبقا للبحث الذي قام بتحليل الفترة بين 2001 و2020. لكن الأنشطة البشرية مثل قطع الأشجار والأحداث المرتبطة بالتغير المناخي مثل حرائق الغابات تعوق قدرتها على التقاط وتخزين كمية من الكربون أكثر من الكمية التي تطلقها، الأمر الذي يقول خبراء إنه سبب لقلق بالغ.

وتقع غابات أصبحت مصدرا صافيا للكربون في إندونيسيا وأستراليا وروسيا وبلدان أخرى إلى جانب الولايات المتحدة.

وقال التقرير إن الغابات خزنت على مدى قرون نحو 13 مليار طن من الكربون وهو ما يعادل احتياطيات النفط المؤكدة في الكويت.

واعتمدت نتائج الدراسة على بيانات منشورة في نشرة (نيتشر كلايميت تشينج) في يناير كانون الثاني التي رسمت خريطة لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري وامتصاصها من قبل الغابات على مستوى العالم.

واستخدم الباحثون هذه البيانات ومتابعة على الأرض لمواقع التراث العالمي لفهم ما الذي يعرض الغابات للخطر بما في ذلك قطع الأشجار والتوسع الزراعي والجفاف وتغير درجات الحرارة.

(إعداد أشرف راضي للنشرة العربية – تحرير دعاء محمد)

توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn’t bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.

Related Posts

Enter your keyword