النفط يتجه صوب أول خسارة أسبوعية لأول مرة فى 10 أسابيع

النفط يتجه صوب أول خسارة أسبوعية لأول مرة فى 10 أسابيع

النفط يتجه صوب أول خسارة أسبوعية لأول مرة فى 10 أسابيع

النفط يتجه صوب أول خسارة أسبوعية لأول مرة فى 10 أسابيع
© Reuters. النفط يتجه صوب أول خسارة أسبوعية لأول مرة فى 10 أسابيع

Arabictrader.com – شهدت اليوم الجمعة ، تذبذبا، لكنها تتجه إلى كسر موجة أرباح أسبوعية استمرت ثمانية أسابيع بالنسبة لبرنت و10 أسابيع بالنسبة للخام الأمريكي، بعد الارتفاع المغاجىء لمخزون النفط، وسعى إيران لانهاء العقوبات المفروضة عليها عبر عودتها للمحادثات مع القوى الغربية.

أين وصل السوق حاليا؟

ارتفع سعر الخام الأمريكي فى العقود الآجلة تسليم ديسمبر ليسجل 82.84 للبرميل، بحلول الساعة:9:53 بتوقيت جرينتش، وذلك بعد أن كانت متراجعة بصورة طفيفة بنحو 4 سنتات فى الساعة 1:51، فى الوقت نفسه انخفض خام برنت فى العقود الآجلة تسليم ديسمبر 11 سنتا إلى 84.45 دولار للبرميل وهي أسعاره فى مطلع التداولات.

ورغم ذلك التذبذب مازالت أسعار النفط عند مستويات ارتفعها مستفيدة من أزمة الطاقة التى أشعلتها أسعار الغاز والفحم فى أوروبا والصين، الأمر الذي حفز الطلب على النفط ومنتجاته كوقود بديل، ما أدى لارتفاع الطلب فى وقت كان يتعرض فيه المعروض لانخفاض نتيجة إعصاري إيدا ونيوكلاس فى الولايات المتحدة، وخفض أوبك+ معدلات انتاجها.

أظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة أن مخزنات النفط الأمريكي خلال الأسبوع المنتهى الجمعة الماضية، وزادت 4.3 مليون برميل مقابل توقعات بزيادة 1.9 مليون برميل فقط، وتنتظر الأسواق بترقب شديد الاجتماع المقبل لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا وحلفائهما، أوبك+، لمعرفة إذا ما كان هناك مجال للعدول عن خطة زيادة الانتاج التدريجي،

لكن محللون بنوك الاستثمار يستبعدوا حدوث ذلك متوقعين الاستمرار فى إضافة 400 ألف برميل حيث يتوقع المحللون أن يلتزموا بخطتهم لإضافة 400 ألف برميل يوميا من الإمدادات. كل شهر حتى أبريل 2022.

وقال محللو جيه.بي مورجان في مذكرة، إنه فى ضوء تحذير فى وقت سابق من ارتفاع مخزونات النفط العالمية خلال 2022 وأن يفوق العرض الطلب من جديد، فى ظل عدم وضوح صورة الطلب، فعلى الأرجح استمرار خطة زيادة الإنتاج التدريجي ستكون هى المطروحة على الطاولة.

أوضح أن المخاوف بشأن نمو الطلب غير المنتظم مازالت مستمرة ، حيث تتطلع الصين إلى الحد من التلوث قبل دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين، كما أدى ارتفاع حالات الإصابة بكورونا في الصين والارقام القياسية التي وصلت لها نسبة الوفيات وخطر الإغلاق في روسيا ،وكذلك ارتفاع الحالات في أوروبا الغربية إلى الحد من ارتفاع أسعار النفط لعدة أسابيع.

وذكر محللو ANZ Research في تقرير حديث إن الارتفاع حالات الإصابة الجديدة بـ COVID-19 يهدد بعرقلة تعافي الطلب على النفط، خاصة أن اقتصاد الولايات المتحدة على الأرجح سيتباطىء مع عودة تفشي COVID-19 ، والمترافقمع توتر سلاسل التوريد العالمية والنقص العالمي في السلع مثل السيارات.

اطلع على المقالة الأصلية

توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn’t bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.

Related Posts

Enter your keyword