الليرة التركية: انهيار جديد، قد يكون القادم أسوأ

الليرة التركية: انهيار جديد، قد يكون القادم أسوأ

الليرة التركية: انهيار جديد، قد يكون القادم أسوأ

الليرة التركية: انهيار جديد، قد يكون القادم أسوأ
© Reuters.

Investing.com – يبدو أن تعاملات اليوم الثلاثاء، ستكون تاريخية بالنسبة لواحدة من أبرز وأهم العملات الناشئة على الإطلاق.

ومنذ لحظات تم مشاهدة عند مستوى قياسي جديد منخفض هو الأدنى على الإطلاق لليرة التركية مقابل .

ونزلت الليرة التركية خلال تلك اللحظات من كتابة التقرير إلى مستويات 9.0388 ليرة / دولار لتوسع خسائرها بأكثر من 20% منذ بداية العام.

بينما تتراجع الليرة مقابل الدولار خلال تلك اللحظات بأكثر من 0.4%، وتتجه الليرة لتوسيع خسائرها.

وقبل نهاية تعاملات أمس الإثنين كانت الليرة بالفعل قد كسرت مستويات الـ9 ليرة مقابل الدولار إلا أنها نجحت في تقليص خسائرها لتغلق عند مستويات 8.9890 ليرة/ دولار.

بينما افتتحت الليرة تعاملات اليوم الثلاثاء عند مستويات 9 ليرة / دولار، لتوسع خسائرها نزولا إلى المستويات الحالية، لتمضي ربما صوب مستويات متدنية جديدة لم تتكن تتوقع أن تشهدها من قبل.

لماذا؟

واستقبلت الليرة التركية أمس الإثنين تصريحات جديدة من محافظ المركزي أثارت حفيظة ومخاوف المستثمرين بشأن نية المركزي التركي المضي قدما صوب خفض الفائدة غير المتوقع من جديد.

وقال محافظ البنك المركزي التركي شهاب كافجي أوغلو أمس الإثنين إن من الخطأ ربط هبوط قيمة الليرة في الآونة الأخيرة بخفض البنك سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 100 نقطة أساس إلى 18 % في سبتمبر.

وفي إجابته على أسئلة من مشرعين في لجنة التخطيط والميزانية بالبرلمان التركي، قال كافجي أوغلو إن خفض سعر الفائدة لم يكن مفاجأة وإن البنك المركزي لم يهمل واجباته.

ورغم أن محافظ التركي يرى أن خفض الفائدة كان غير مفاجئ، فقد أجمع كافة خبراء السوق ان الخفض لم يكن متوقع حيث كشف استطلااع رأي قبل القرار عن توقعات باتجاه المركزي التركي صوب التثبيت.

توقعات

وقد تتعرض اليرة التركية إلى مزيد من الهبوط وسط توقعات بارتفاع الدولار والذي يتداول قرب أعلى مستوياته خلال عام ويزيد، تزامنا مع ترقب بعض البيانات الهامة.

تقرير فرص العمل الأمريكية (JOLTs) (أغسطس) اليوم الثلاثاء 13 أكتوبر

الموازنة العامة للحكومة (سبتمبر) يوم الجمعة الموافق 15 أكتوبر

وتنظر الأسواق إلى مفاجاة الفائدة على أنها مفاجأة سلبية، حيث إن الانخفاض غير المتوقع لسعر الفائدة يؤكد على هشاشة مصداقية البنك المركزي التركي، والتي لا تزال تلقي بثقلها على الليرة.

ومع ذلك، يمكن رؤية مخاطر الضعف الممتد للدولار الأمريكي بسبب الحالة المزاجية على أنه نوع من إنقاذ للموقف بالنسبة للمتفائلين بشأن الليرة في الوقت الحالي.

وترى مؤسسة MUFG التابعة لبنك بنك طوكيو ميتسوبيشي يو إف جي بأن الليرة التركية ستواصل الهبوط لـ 9.55 ليرة تركية لكل دولار خلال عام من الآن، وستهبط خلال الربع الرابع لـ 9.0500 ليرة تركية لكل دولار.

وتوقعت بنوك سوسيتيه جنرال وباركليز وجيه.بي مورجان وجولدمان ساكس (NYSE:) المزيد من الخفض في أسعار الفائدة خلال الأشهر المقبلة.

بيانات سلبية

أظهرت بيانات، يوم الاثنين، ارتفاع التضخم في تركيا أقل بقليل من المتوقع إلى 19.58% على أساس سنوي في سبتمبر، وهو أعلى مستوى منذ مارس 2019، مما يكبد العوائد الحقيقية المزيد من الخسائر بعد أن خفض البنك المركزي سعر الفائدة إلى 18%.

كان التضخم السنوي في تركيا قد ارتفع بالفعل لأكثر من سعر الفائدة الذي كان يبلغ 19.25% في أغسطس قبل الخفض، وكان قد بلغ 18.95% في يوليو والمستهدف الرسمي للتضخم هو 5%.

وقرر المركزي التركي خفض سعر الفائدة 100 نقطة أساس على عمليات إعادة الشراء “الريبو” لأجل أسبوع ليصبح 18%،وكان 23 اقتصاديا شملهم استطلاع توقعوا جميعا أن يبقي المركزي التركي معدل أسعار الفائدة الأساسية عند 19% نظرا إلى ارتفاع أسعار المستهلكين.

وجاء القرار بمثابة علامة على أن صانعي السياسة في المركزي يستسلمون لمطالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لخفض تكاليف الاقتراض، وتهدد هذه الخطوة أيضا بتقويض ثقة المستثمرين في أصول الدولة مع تآكل العائد الحقيقي على الليرة.

وأظهرت أرقام وزارة الخزانة والمالية أن ديون الحكومة التركية ارتفعت بنسبة 109% خلال آخر 3 سنوات منذ التحول إلى النظام الرئاسي.

بيانات إيجابية..تغرد خارج السرب

ورغم سلبية الأنباء الخاصة بالتضخم وحجمه وانهيار العملة التركية ووصولها إلى مستوى قياسي سلبي، إلا أن هذا لم يمنع الاقتصاد التركي من تحقيق نتائج جيدة فيما يتعلق ببيانات مبيعات التجزئة التي صدرت اليوم.

فسجل التركي نموًا بنسبة 13.8%، أما فقد نمت بنسبة 0.3% أما فقد وصل حجم نمو مبيعات التجزئة إلى 15%.

اقرأ| 

 

Related Posts

Enter your keyword