الصين تطلق بعثة مأهولة ثانية لبناء محطة فضاء

الصين تطلق بعثة مأهولة ثانية لبناء محطة فضاء

الصين تطلق بعثة مأهولة ثانية لبناء محطة فضاء

الصين تطلق بعثة مأهولة ثانية لبناء محطة فضاء
© Reuters. الصاروخ لونج مارش-2إف أثناء الانطلاق من مركز جيوتشوان لإطلاق الأقمار الصناعية في إقليم قانسو الصيني يوم الجمعة (السبت بالتوقيت المحلي). تصو

جيوتشوان (الصين) (رويترز) – أطلقت الصين يوم الجمعة (في الساعة الأولى من صباح السبت بتوقيت بكين) صاروخا يحمل مركبة تقل ثلاثة رواد فضاء بينهم امرأة إلى نواة لمحطة فضاء مستقبلية حيث سيعيشون ويعملون لمدة ستة أشهر وذلك في أطول دوران في مدار لرواد فضاء صينيين إلى الآن.

وحمل صاروخ من طراز لونج مارش-2إف مركبة الفضاء شنتشو-13 من مركز جيوتشوان لإطلاق الأقمار الصناعية في إقليم قانسو بشمال غرب الصين في الساعة 12:23 صباحا بتوقيت بكين (1623 بتوقيت جرينتش يوم الجمعة).

وقالت وكالة الفضاء الصينية للرحلات المأهولة إن المركبة التحمت بنجاح بالمحطة الفضائية في الساعة 6.56 صباحا (2156 بتوقيت جرينتش)، ودخل رواد الفضاء الوحدة الأساسية للمحطة الفضائية في الساعة 10.03 صباحا.

وبدأت الصين تشييد ما سيكون أول محطة فضاء دائمة لها في أبريل نيسان بإطلاق أول وأكبر وحدات المحطة الثلاث وتسمى تيانخه وتعني “وئام السماوات”، وهي اسطوانة طولها 16.6 متر وقطرها 4.2 متر.

وستكون البعثة الحالية الثانية من أربع بعثات مأهولة مقررة إلى المحطة لاستكمال بنائها بحلول نهاية العام المقبل. وفي المهمة المأهولة الأولى التي انتهت في سبتمبر أيلول مكث ثلاثة رواد آخرون على الوحدة تيانخه لمدة 90 يوما.

وسيجري الرواد الصينيون، في أحدث مهمة، اختبارات ضرورية على تقنيات رئيسية وأجهزة روبوت على الوحدة تيانخه من أجل تجميع محطة الفضاء. كما سيتم التحقق من أنظمة دعم الحياة على متن المحطة وإجراء العديد من التجارب العلمية.

وقضت الصين العقد الماضي في عمليات تطوير لبناء تقنياتها الخاصة. ويحظر القانون الأمريكي على الصين العمل مع إدارة الطيران والفضاء الأمريكية‭ ‬(ناسا) وبالتالي في محطة الفضاء الدولية.

ومع استعداد محطة الفضاء الدولية للتقاعد في غضون بضع سنوات ، ستصبح محطة الفضاء الصينية الوحيدة الموجودة في مدار الأرض.

وأصبحت الصين ثالث دولة ترسل رجلا إلى الفضاء بصاروخ خاص بها في أكتوبر تشرين الأول 2003 بعد الاتحاد السوفيتي السابق والولايات المتحدة.

(إعداد أحمد صبحي وأحمد حسن ومحمد عبد اللاه للنشرة العربية)

توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn’t bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.

Related Posts

Enter your keyword