الشرطة تتفاوض مع رجل يشتبه أن بحوزته شحنة ناسفة قرب الكونجرس الأمريكي

الشرطة تتفاوض مع رجل يشتبه أن بحوزته شحنة ناسفة قرب الكونجرس الأمريكي

الشرطة تتفاوض مع رجل يشتبه أن بحوزته شحنة ناسفة قرب الكونجرس الأمريكي

2/2
الشرطة تتفاوض مع رجل يشتبه أن بحوزته شحنة ناسفة قرب الكونجرس الأمريكي
© Reuters. أحد أفراد شرطة الكونجرس بالقرب من حاجز في واشنطن يوم الخميس. تصوير: إليزابيث فرانتس – رويترز.

2/2

من جوليو-سيزار تشافيز ومارك هوزنبول

واشنطن (رويترز) – قالت الشرطة الأمريكية إنها تتفاوض مع رجل يشتبه أن بحوزته شحنة ناسفة في شاحنة صغيرة قرب مبنى الكونجرس يوم الخميس، مما ترتب عليه إخلاء مبان مجاورة، فيما هرعت سيارات الطوارئ إلى المكان الذي يبعد 2.5 كيلومتر عن البيت الأبيض.

وقال رئيس شرطة الكونجرس جيه. توماس مانجر للصحفيين إن الرجل أوقف سيارته على رصيف المشاة الجانبي أمام مكتبة الكونجرس وأبلغ ضابطا اقترب منه بأن بحوزته قنبلة بينما كان يمسك فيما يبدو بمفجر.

وأضاف مانجر أن الشرطة لم تتعرف على دوافع الرجل.

وقال في مؤتمر صحفي “مفاوضونا يعملون بجد لحل هذا الموقف بشكل سلمي”.

وظهر مقطع فيديو تم بثه على الهواء مباشرة على موقع فيسبوك (NASDAQ:) لرجل يتحدث داخل شاحنة متوقفة على رصيف مشاة بجانب ما يشتبه أنها مكتبة الكونجرس.

قال الرجل “الثورة مستمرة.. إنها هنا.. أحاول الوصول (للرئيس الأمريكي) جو بايدن بالهاتف”.

ولم تذكر الشرطة ما إذا كان المشتبه به هو صاحب المقطع المصور.

وقال مصدر أمني أمريكي إن احتمال وجود عبوة متفجرة لم يتأكد بعد.

وتم إخلاء بضعة مبان قريبة، بما في ذلك مبنى المحكمة العليا. وطُلب ممن هم في مبنى ماديسون الإداري البقاء في مكاتبهم. وأُغلقت محطة مترو أنفاق قريبة.

وأغلقت الشرطة الطرق المحيطة بمجمع الكونجرس فيما هرعت شاحنات الإطفاء والإنقاذ إلى المنطقة. وقال مكتب مكافحة الكحول والتبغ والأسلحة النارية والمتفجرات إنه سيرسل فنيا متخصصا في التعامل مع القنابل لمساعدة الشرطة. وتدخل مكتب التحقيقات الاتحادي أيضا.

كانت منطقة الكونجرس المزدحمة في العادة مهجورة نسبيا نظرا لعدم انعقاد مجلس النواب ومجلس الشيوخ.

وأقيم سياج أمني في المنطقة بعد هجوم لأنصار الرئيس السابق دونالد ترامب على مبنى الكونجرس والذي أسفر عن سقوط قتلى في السادس من يناير كانون الثاني لكن السياج أُزيل بحلول منتصف يوليو تموز.

(إعداد أيمن سعد مسلم للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن)

توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn’t bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.

Related Posts

Enter your keyword