الدولار والفيدرالي، حدثان يقرران حركة الدولار الكبرى القادمة

الدولار والفيدرالي، حدثان يقرران حركة الدولار الكبرى القادمة

الدولار والفيدرالي، حدثان يقرران حركة الدولار الكبرى القادمة

الدولار والفيدرالي، حدثان يقرران حركة الدولار الكبرى القادمة
© Reuters.

بقلم جيفري سميث

Investing.com – بدأ تعاملات الأسبوع على تغيّر طفيف، مع عدم وجود تصحيح حقيقي بعد التراجع إلى الأسفل يوم الجمعة استجابةً لخطاب .

كما فقد الدولار حوالي نصف في المائة مقابل شركائه التجاريين الرئيسيين يوم الجمعة بعد أن ألمح باول إلى أن البنك المركزي سيبدأ في سحب التحفيز النقدي هذا العام، لكنه شدد على أن ذلك لا يعني تسريع جدول زمني ل.

بحلول الساعة 2:45 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (0645 بتوقيت جرينتش)، كان مؤشر الدولار، الذي يقيس الدولار مقابل ست عملات اقتصادية متقدمة، دون تغيير فعليًا من وقت متأخر من يوم الجمعة عند 92.707.

يعلو ويسقط بشكل مربك، يظن البعض أن الأمر عشوائيًا، إلا أن دايمًا ما تكون الكواليس هي المتحكمة:

في حين قال جون فيليس، محلل الصرف الأجنبي لدى بنك أوف نيويورك (NYSE:) ميلون، في مذكرة للعملاء: “لا نتوقع إعلانًا تنازليًا في سبتمبر، لكننا نتوقعه في نوفمبر، مع احتمال أن يبدأ التخفيض الفعلي في وتيرة الشراء في ديسمبر”.

وكلما اقترب باول من الإعلان عن أي تقليص في مشتريات الأصول من بنك الاحتياطي الفيدرالي، والتي وصلت إلى 120 مليار دولار منذ ربيع 2020، كان القول إنه “إذا تطور الاقتصاد على نطاق واسع كما كان متوقعًا، فقد يكون من المناسب البدء في تقليل وتيرة شراء الأصول هذه السنة.”

وكان هذا خطأ أكثر ليونة بكثير من الخط الذي حث عليه حفنة من رؤساء الاحتياطي الفيدرالي الإقليميين خلال الأسبوع، الذين جادلوا من أجل البدء بالتناقص “عاجلاً وليس آجلاً”.

كذلك، كان السبب الواضح لحذر باول واضحًا في بيانات يوم الجمعة لل في يوليو، حيث انخفض الإنفاق على السلع أكثر من المتوقع وارتفع الإنفاق على الخدمات أقل من المتوقع نتيجة للتأثير المتزايد لموجة كوفيد-19 الأخيرة على نشاط المستهلك. حيث قام الاقتصاديون عبر وول ستريت – ليس أقلهم في بنك جولدمان ساكس (NYSE:) – بمراجعة توقعاتهم للنمو في الربع الثالث على خلفية أرقام مماثلة منذ بداية الشهر.

وينتظر الدولار حدثين قد يضرانه أو يدفعانه بقوة للأمام، وهما الذي جاء سلبيًا في الشهر الماضي مضرًا بالدولار، ومعطيًا دفعة كبيرة لأسعار الذهب، وكذلك التي يعتمد عليها الفيدرالي ورئيسه في قياس حالة التعافي الاقتصادي، ويذكر أن الاقتصاد الأمريكي وفر حوالي مليون وظيفة في بيانه الأخير مما رفع بقوة من معنوياته الدولار وأضر بكل السلع والعملات الأخرى، التي تسير في اتجاه معاكس له.

هكذا نتداول الذهب هذه الفترة: 

في حين كان من أكبر الرابحين في التعاملات المبكرة، حيث وصل إلى أعلى مستوى له في ثلاثة أسابيع عند 1.1810 دولار قبل أن يتراجع إلى حد ما. وكان اليورو مدعومًا بالأداء القوي لأولاف شولتز في المناظرة المتلفزة يوم الأحد بين قادة الأحزاب الألمانية الرئيسية. حيث كانت المناظرة هي الأولى التي تعقد قبل انتخابات الشهر المقبل، ويبدو أنها عززت تقدم استطلاعات الرأي للحزب الديمقراطي الاشتراكي من يسار الوسط بزعامة شولتز. وعلى هذا النحو، فإن ألمانيا في طريقها لإخراج الاتحاد الديمقراطي المسيحي من يمين الوسط من السلطة لأول مرة منذ 16 عامًا. أما بالنسبة للأسواق، فمن المرجح أن تكون النتيجة المباشرة لذلك هي التخلي عن السياسة المالية التي أبقت الاقتراض الحكومي عند الحد الأدنى منذ الأزمة المالية الكبرى.

كذلك، ارتفع معدل التضخم في إسبانيا إلى 3.3٪، وفقًا للأرقام الصادرة للتو، في حين أنه من المقرر صدور بيانات التضخم الأولية الألمانية في وقت لاحق اليوم. ومن غير المحتمل أن يؤدي أي من الرقمين إلى هز البنك المركزي الأوروبي من سباته التدريجي. وقد سيطر محافظ بنك فرنسا، فيليب فيليروي دي جالو، على العناوين الرئيسية في وقت مبكر مع تصريحات مفادها أنه لا يوجد خطر  لفوران الاقتصاد أو التجاوز المستمر للتضخم في منطقة اليورو.

هذه العملات تعدك بربح سريع:

كما استقر الجنيه الإسترليني عند إغلاق سوق العملات الأجنبية في لندن بسبب عطلة البنوك الصيفية، وهو أمر من المرجح أن يخفض أحجام التداول في جميع أنحاء القارة. بحلول الساعة 3 صباحًا بالتوقيت الشرقي، ارتفع بنسبة أقل من 0.1٪ مقابل الدولار عند 1.3769 دولارًا أمريكيًا.

توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn’t bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.

Related Posts

Enter your keyword