التقرير الأسبوعي: التضخم المرتفع يضعف أرباح الدولار الأمريكي

التقرير الأسبوعي: التضخم المرتفع يضعف أرباح الدولار الأمريكي

التقرير الأسبوعي: التضخم المرتفع يضعف أرباح الدولار الأمريكي

التقرير الأسبوعي: التضخم المرتفع يضعف أرباح الدولار الأمريكي
© Reuters. التقرير الأسبوعي: التضخم المرتفع يضعف أرباح الدولار الأمريكي

Arabictrader.com – سجل الدولار الأمريكي ارتفاعات طفيفة مع اقتراب نهاية تعاملات الأسبوع الجاري ولكن المخاوف حيال ارتفاع التضخم الأمريكي وانخفاض معدلات الفائدة الأمريكية لا تزال تضغط على أرباح الدولار الأمريكي بشكل واضح، وتضعف جاذبية حيازة الدولار الأمريكي كعملة استثمارية، وفيما يلي نظرة بأهم المؤثرات بتداولات الدولار الأمريكي هذا الأسبوع:

ارتفاع التمركزات الشرائية يدعم قوة الدولار الأمريكي

أصدرت هيئة المتاجرة على السلع والعقود الآجلة CFTC يوم الجمعة الماضية تقرير التزام المتاجرين COT والذي أظهر وجود تمركزات شرائية جديدة على الدولار الأمريكي خلال الأسبوع المنتهي يوم الثلاثاء 3 أغسطس الجاري. فوفقا لتقرير التزام المتاجرين، فقد سجل كبار المضاربين وصناديق التحوط حجم تمركزات شرائية على الدولار الأمريكي تقدر بحوالي 18,881 عقدا خلال الأسبوع الأخير المنتهي في الثلاثاء 3 أغسطس الجاري، مقارنة بتسجيل نحو 16,541 بالأسبوع المنتهي 27 يوليو الماضي. ويظهر من خلال مؤشر قوة كبار المضاربين غير التجاريين مقارنة بالثلاث سنوات الماضية أن الاتجاه في الوقت الحالي إلى البيع بنسبة 58.0%، وهذا التقرير كان له تأثير إيجابي على تحركات الدولار الأمريكي بالأسواق.

بيانات التضخم الأمريكية تحد من أرباح الدولار الأمريكي

تضرر الدولار الأمريكي بشكل واضح من صدور بيانات التضخم الأمريكية والتي عززت المخاوف حيال استدامة التضخم المرتفع داخل الولايات المتحدة، حيث أظهرت البيانات الأخيرة في الولايات المتحدة على أساس سنوي بنسبة 5.4%، بما يطابق قراءة شهر يونيو الماضي لكنها أعلى من توقعات الأسواق التي أشارت إلى ارتفاع المؤشر بنسبة 5.3% فقط خلال يوليو الماضي، وفي ظل الفائدة المنخفضة تقل أهمية حيازة الدولار الأمريكي كعملة استثمارية ويتم البحث عن ملاذات جديدة للاستثمار.

أعضاء الفيدرالي الأمريكي يدعمون البدء في تقليص وتيرة شراء السندات

تأثر الدولار الأمريكي إيجابيا من نبرة تصريحات عدد من أعضاء الفيدرالي الأمريكي مؤخرا حيال البدء في تقليص مشتريات السندات خلال سبتمبر أو أكتوبر المقبل والتي كان أهمها تصريحات كل من عضو الفيدرالي الأمريكي باركين ونظيريه تشارلز إيفانز، وإستر جورج ورفائل بوستيك، والتي أكدوا فيها على إمكانية تشديد السياسة النقدية بحلول نهاية العام الجاري مع تحسن بيانات سوق العمل الأمريكي بقوة وستكون البداية مع تقليص حجم مشتريات الأصول، وهذه التصريحات كان لها تأثير إيجابي واضح على تحركات الدولار الأمريكي أمام العملات الرئيسية الأخرى.

كيف تأثر الأمريكي بالتطورات الاقتصادية؟

تباين أداء مؤشر الدولار الأمريكي صعودا وهبوطا هذا الأسبوع في ظل التطورات التي شهدها الأسواق، ولكن يمكن القول بأنه يتجه إلى تحقيق مكسب أسبوع للأسبوع الثاني على التوالي ولكن بشكل طفيف هذا الأسبوع بسبب ضغوط التضخم المرتفع بالولايات المتحدة، ولقد استقر مؤشر الدولار الأمريكي حاليا دون مستوى 93 نقطة وتحديدا عند مستوى 92.80 نقطة وينتظر أي تطورات جديدة لمواصلة مكاسبه.

اطلع على المقالة الأصلية

توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn’t bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.

Related Posts

Enter your keyword