أسواق الأسهم بالشرق الأوسط تخسر بعد هبوط وول ستريت

أسواق الأسهم بالشرق الأوسط تخسر بعد هبوط وول ستريت

أسواق الأسهم بالشرق الأوسط تخسر بعد هبوط وول ستريت

أسواق الأسهم بالشرق الأوسط تخسر بعد هبوط وول ستريت
© Reuters. صورة من أرشيف رويترز لمتعاملين سعوديين يراقبون شاشة تعرض أسعار الأسهم في البورصة السعودية.

(رويترز) – أغلقت أسواق الأسهم في الشر الأوسط على تراجع يوم الأحد متأثرة بهبوط بورصة وول يوم الجمعة وكان الأكثر تضررا.

وأغلقت مؤشرات الأسهم الرئيسية في الولايات المتحدة منخفضة يوم الجمعة بعد بيانات أظهرت استمرار التضخم مما حد من التفاؤل بشأن تخفيف حدة التوترات بين الولايات المتحدة والصين عقب اتصال هاتفي بين الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الصيني شي جين بينغ.

وزادت أسعار المنتجين الأمريكيين بقوة في أغسطس آب في مؤشر على أن نسبة التضخم المرتفعة سوف تستمر على الأرجح لفترة وأن سلاسل التوريد ستظل تعاني شحا مع استمرار جائحة كوفيد-19.

ونزل المؤشر السعودي 0.7 بالمئة مواصلا خسائره في الجلسة السابقة تحت ضغط هبوط سهم مصرف الراجحي (SE:) 0.3 بالمئة وسهم الشركة للصناعات الأساسية (سابك (SE:)) 1.1 بالمئة لكل منهما.

وفي أبوظبي، فقد المؤشر 0.5 بالمئة منخفضا من مستواه القياسي في الجلسة السابقة وخسر سهم مجموعة اتصالات 1.4 بالمئة.

ونزل 0.4 بالمئة نتيجة هبوط سهم بنك دبي الإسلامي (DU:) 0.8 بالمئة.

وقالت شركة أرامكس (DU:) للشحن المدرجة في بورصة دبي والمملوكة جزئيا لشركة الاستثمار القابضة إيه.دي.كيو التابعة لحكومة أبوظبي، يوم الأحد إنها تجري محادثات لشراء شركة توصيل الطرود التركية إم.إن.جي كارجو.

وهبط سهم أرامكس 0.8 بالمئة.

قالت الإمارات يوم الأحد إنه سيتعين على شركات القطاع الخاص في البلاد توظيف مواطنين إماراتيين لشغل عشرة بالمئة من الوظائف لديها في غضون خمسة أعوام في أحدث اصلاحات اقتصادية.

وتأتي التغييرات وسط منافسة اقتصادية متزايدة مع السعودية المجاورة على الصدارة كمركز للتجارة والأعمال.

وانخفض المؤشر القطري 0.2 بالمئة ونزل سهم البنك التجاري 1.1بالمئة.

وخارج منطقة الخليج، تراجع مؤشر الأسهم القيادية في مصر 0.2 بالمئة. ونزل سهم الشركة الشرقية للدخان (CA:) 2.5 بالمئة.

أظهرت بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء يوم الخميس أن التضخم السنوي لأسعار المستهلكين بالمدن ارتفع بشكل طفيف إلى 5.7 بالمئة في أغسطس آب من 5.4 بالمئة في يوليو تموز، وهو أعلى مستوى له منذ نوفمبر تشرين الثاني.

السعودية.. انخفض المؤشر 0.7 بالمئة إلى 11343 نقطة.

أبوظبي.. هبط المؤشر 0.5 بالمئة إلى 7820 نقطة.

دبي.. نزل المؤشر 0.4 بالمئة إلى 2897 نقاط.

قطر.. نزل المؤشر 0.2 بالمئة إلى ‭‭11079‬ نقطة.

مصر.. انخفض المؤشر 0.2 بالمئة إلى 11037 نقطة.

البحرين.. خسر المؤشر 0.2 بالمئة إلى 1666 نقطة.

عمان.. ارتفع المؤشر 0.1 بالمئة إلى 3964 نقطة.

الكويت.. فقد المؤشر 0.1 بالمئة إلى 7435 نقطة.

 

(إعداد هالة قنديل للنشرة العربية – تحرير أحمد صبحي)

توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn’t bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.

Related Posts

Enter your keyword